الطيب صالح الذي تحيي جوجل ذكراه بشعارها اليوم

بتاريخ: 12 - يوليو - 2017

بواسطة: Mido El-meslemany

يظهر لنا جوجل بشعار جديد و صوره جديده كل يوم إحياءا لذكرى أحد الأشخاص، ولا عجب أن يكرم جوجل اليوم أحد أكبر الكتاب وهو الطيب صالح رمزاً أدبيا عربياً خالصاً.

الطيب صالح شعاراً لجوجل

يكرم اليوم محرك البحث ” جوجل ” بتخليد ذكراه ابن السودان “الطيب محمد صالح احمد” وهو من اعظم الأدباء الذين مروا على تاريخ العرب , ابتدأت حياة “الطيب صالح” في يوليو 1929 بأحد اقاليم السودان ثم انتقل للخرطوم في منتصف حياته ليكمل تعليمه وحصل على بكالوريوس في العلوم وعقب ذلك انتقل لانجلترا لاستكمال مسيرته لكنه حول تخصصه الى دراسة الشؤون الدولية السياسية .

تولى “الطيب صالح” العديد من المناصب في حياته المهنية كمذيع في احدى المحطات الاذاعية العربية في بريطانيا ثم رجع للسودان مرة اخرى بعد ان كان مذيعا في الBBC  ثم ارتحل الى قطر ليعمل هناك  في وزارة الاعلام وكيلاً ومشرفاً على أجهزتها , ثم حصل على منصب المدير الاقليمي في منظمة اليونيسكو في باريس واصبح ممثلاً لها في الخليج العربي

ومن الواضح انه كان كثير الترحال بين الغرب والشرق والشمال والجنوب فاصبح متعدد الثقاقات وأكسبته معرفة وهو ما ظهر في روايته العالمية “موسم الهجرة الى الشمال” , وكان اسلوب الكاتب العام يتجه للسياسة إلا انه اتجه الى الكتابة في الاختلاف بين الحضارتين الشرقية والغربية حينما استقر في لندن , احتل “الطيب صالح” مكانة عالية بين الكتاب العرب امثال نجيب محفوظ , وجبران خليل جبران حيث حذى حئوهم بكتابته للقصص القصيرة وهو ما اسفر عنه اعطاؤه لقب “عبقري الرواية العربية”

ومن الروايات التي اخذت مكانة عالمية بيد “الطيب” كانت موسم الهجرة الى الشمال” التي تم ترجمتها الى اكثر من 30 لغة واشتهرت بعالميتها وله العديد من البصمات في هذا المجال مثل ((عرس الزين)) و ((مريود)) و ((ضو البيت)) و((منسي)) لكن كان ل((موسم الهجرة الى الشمال)) مكانتها الخاصة المرتفعة على عرش حياته الأدبية

” إنني أريد أن آخذ حقي من الحياة عنوة , أريد أن أعطي بسخاء , أريد أن يفيض الحب من قلبي فينبع ويثمر . ثمة آفاق كثيرة لابد من أن تُزار , ثمة ثمار يجب ان تُقطف , كتب كثير تُقرأ ’ ةصفحات بيضاء في سجل العمر , سأكتب فيها جملاً واضحة بخط جريء” موسم الهجرة إلى الشمال .

إذا أعجبك الموضوع قم بمشاركته من خلال:

  • تعليقات الموقع
  • تعليقات فيس بوك

اكتب تعليق

Powered by Facebook Comments

اقرأ أيضاً

من القسم